الثلاثاء 17 أكتوبر 2017
كلمة الرئيس

كلمة رئيس المجلس الجماعي

 
أنشطة ملكية

الملك محمد السادس يُعين عددا من الولاة والعمال الجدد


تظاهرة رياضية وفنية استعداداً للزيارة الملكية

 
صوت وصورة

إعذار جماعي بمناسـبة عيـد ميـلاد ولي العهد صـاحب السمو الملكي الاميـر مولاي الحـسن


النشيد الوطني

 
روابط مهمة










 
ترتيبنا بأليكسا


 
 

 

المخطط الجماعي للتنمية 

 



 

 

        يعتبر المخطط الجماعي للتنمية من المفاهيم الجديدة التي جاء بها الميثاق الجماعي الجديد لسنة 2009 ، وقد نص في المادة 36 من الميثاق الجماعي "أن المجلس الجماعي يدرس ويصوت على مشروع مخطط جماعي للتنمية يعده رئيس المجلس الجماعي ، ويحدد المخطط الجماعي للتنمية حسب نفس المادة الأعمال التنموية المقرر انجازها بتراب الجماعة لمدة ست سنوات ، في أفق تنمية مستدامة ووفق منهج تشاركي ياخد بعين الاعتبار على الخصوص مقاربة النوع الاجتماعي . كما نصت نفس المادة دائما على أن مسطرة إعداد المخطط الجماعي للتنمية سيحددها نص تنظيمي " وقد أصدرت وزارة الداخلية في شخص المديرية العامة للجماعات المحلية دليل بمثابة خارطة طريق تستعين به الجماعات المحلية القروية والتي لايتجاوز عدد سكانها 35 ألف نسمة لإعداد المخطط الجماعي للتنمية ،والذي تضمن عدة عناصر تأطيرية وتوجيهية واليات تم وضعها رهن إشارة الجماعات المحلية للاسترشاد بها لتنشيط مسلسل إعداد المخطط الجماعي للتنمية، ووضع قواعد ومبادئ التخطيط الجماعي ويعرف بالهياكل والفاعلين والشركاء الأساسين في عملية إعداد وتنفيذ المخطط ، وكذلك المراحل الأساسية التي سيمر منها المخطط بدا من الإعداد إلى التنفيذ . 

          *   السياق العام للمخطط الجماعي للتنمية : 

      يرتكز المخطط الجماعي للتنمية على مرجعية قانونية وحقوقية ذات أبعاد وطنية ودولية كالتوجيهات الملكية السامية والتصريحات الحكومية والاستراتيجيات الوطنية:  ومنها  المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أطلقها الملك في سنة 2005،والإستراتيجية الوطنية لإدماج مقاربة النوع الاجتماعي في برامج التنمية ،والميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة الذي أعدته الحكومة بعد خطاب الملك 2009 ووزعته على الجماعات المحلية من اجل مناقشته وتقديم مقترحات جديدة بشأنه ،والخلاصات التي ستنبثق عن النقاش الحالي حول والجهوية الموسعة وتعميق مسلسل اللاتمركز الإداري . والالتزامات الدولية للمغرب وخاصة الاتفاقيات الدولية الموقعة من طرف المغرب في مجالات التنمية وحقوق الإنسان والبيئة وحقوق المرأة والطفل وذوي الحاجيات الخاصة...وخاصة إعلان الألفية من اجل التنمية وأهدافها وتوصيات قمة الأرض بريو دي جانيرو سنة 1992 حول البعد البيئي للتنمية . كما يأتي المخطط الجماعي للتنمية أيضا في سياق عام تتجه فيه الدولة نحو إعطاء الجماعة المحلية وتحميلها مسؤولية كاملة كفاعل أساسي مسئول عن تدبير شؤون السكان وهي الواعية بظروف عيش السكان وحاجياتهم مع إشراك باقي الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين من نسيج جمعوي ومؤسسات عامة وخاصة ... 

      * تعريفات ومبادئ أولية : 

       إن إعداد المخطط لجماعي للتنمية يجب أن يراعي دمج عدد من المبادئ نصت عليها المادة 36 من الميثاق الجماعي: 

        1 -   التخطيط الجماعي: 

         عرف المخطط الجماعي بأنه مقاربة تشاركيه تسعى إلى دفع الفاعلين المحليين إلى تحديد أهدافهم التنموية التي يتطلب تنفيذها تعبئة الموارد المحلية أولا ثم موارد الشركاء ثانية، ويعتبر التخطيط الجماعي استراتيجيا لان الأهداف المسطرة نابعة من القرار السياسي المحلي ، الذي يتخذ خيارات ذات طبيعة هيكلية ترهن مستقبل الجماعة وتحدد السبل والوسائل الواجب إتباعها لتحقيق تلك الأهداف . 

      ويوصف المخطط أيضا بأنه تشاركي لأنه يشرك كافة الحساسيات السياسية المحلية والفاعلين الاجتماعيين والاقتصاديين والنسيج الجمعوي والهياكل التقليدية... 

    2 -   التنمية المستدامة :  

         ترتكز التنمية المستدامة التي يسعى المخطط إلى تحقيقها على إدماج ثلاثة مرتكزات :  

     - مرتكز اقتصادي يرمي إلى تحقيق أهداف النماء والفعالية الاقتصادية. 

     - مرتكز اجتماعي يستهدف تلبية الحاجيات الإنسانية والاستجابة لأهداف الإنصاف والتماسك الاجتماعي بما في ذلك قضايا الولوج إلى الخدمات والمرافق الأساسية ... 

      - مرتكز بيئي يرمي إلى الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية وتحسينها واستثماره على المدى الطويل. 

3 – المقاربة التشاركية : 

        يشترط في إعداد المخطط الجماعي للتنمية أن تشرك في إعداده الساكنة والمنظمات المساهمة في تشخيص الجماعة بتقديم المعلومات ورأيها حول ما يجب أن يكون عليه مستقبل الجماعة وعلى إعطاء أهمية كبيرة لتمثيلية الساكنة ذات الأوضاع الهشة (النساء والأطفال و المعاقين و الشباب...) 

4 – مقاربة النوع الاجتماعي:  

       إن إدماج مقربة النوع الاجتماعي في إعداد المخطط الجماعي للتنمية يسمح بإدماج انشغالات وتجارب النساء والرجال والفتيات والفتيان في بلورة وانجاز وتتبع وتقييم المخطط الجماعي ،حتى يستفيد منها الجميع، وتمكينهم من الولوج بالتساوي إلى الخدمات والمرافق العمومية ، والتحليل المعتمد على النوع الاجتماعي يأخذ بعين الاعتبار دائما حاجيات ومساهمات الجنسين في إعداد مشاريع وبرامج التنمية . 

  * الهياكل المشاركة في مسلسل إعداد وتنفيذ المخطط الجماعي :  

       حدد الدليل الهياكل المحلية التي ستتكلف بإعداد المخطط الجماعي للتنمية وتتبع تنفيذه على مستويين : 

- مستوى القيادة والمواكبة التقنية : وتشكل من الفريق التقني الجماعي يترأسه الكاتب العام للجماعة ويدعم الفريق المصالح الخارجية المتواجدة على تراب الجماعة . 

- مستوى الاستشارة : الممثل من طرف اللجنة الجماعية للتخطيط التشاركي وتتكون من ممثلي الجمعيات المحلية وجميع الدوواوير التي لا تتوفر على هذه الجمعيات . 

       يمكن للفريق السلف الذكر الاستعانة عند الاقتضاء بوكلاء التنمية الاجتماعية والفريق الإقليمي للمواكبة والدعم التقني المشكل لنفس الأغراض وهو الساهر على تتبع التنفيذ السليم للتخطيط الجماعي على مستوى التراب الاقليمي ويقدم المساعدة اللازمة عند الاقتضاء . 

* أهم مراحل مسلسل إعداد المخطط الجماعي للتنمية : 

يتضمن إعداد المخطط الجماعي للتنمية عدة مراحل متسلسلة زمنيا: 

1-                مرحلة الإعداد والانطلاقة:  

تعتبر مرحلة التهييئ للمخطط الجماعي ذات أهمية قصوى نظرا لدورها في تعبئة مختلف الفاعلين المحليين والموارد البشرية اللازمة وتوعيتهم بأهمية المخطط وتحديد الإطار الملائم الذي يسير من خلاله المسار التشاركي وتحديد المتدخلين والأدوار التي سيقومون بها ، بالإضافة إلى تعبئة الموارد المادية والمالية الضرورية وتنظيم العمل من اجل انجازها . 

وترمي هذه المرحلة إلى إقناع أصحاب القرار المحلي والفاعلين الجماعيين بتبني المخطط الجماعي وفق منهجية التخطيط التشاركي والاستراتيجي مع ضمان دعم الوصاية الإدارية والمالية لمسلسل لتخطيط وخاصة من الفريق الإقليمي وممثلي الخلية المركزية من خلال تنظيم لقاءات تأطيرية وتوجيهية للمجالس الجماعية . 

2 مرحلة التشخيص وجمع المعطيات:  

وتتضمن هذه المرحلة نشاطين أساسيين :  

- تشخيص الحالة الراهنة أو ما يصطلح عليها بالمونوغرافيا وهو النشاط الذي تم إسناده في اغلب الجماعات إلى وكلاء التنمية الاجتماعية بالحسيمة من طرف المديرية العامة الجماعات المحلية وهو الذي يهدف إلى جمع المعطيات الكمية والكيفية المرتبطة بمختلف مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية بالجماعة ، وتشخيص المشاكل المهمة وحاجيات السكان وقدراتهم والقيام بتحليل أولي للمعلومات والمعطيات وإدخالها في بنك المعلومات الجماعي.

 

- التشخيص التشاركي : يهدف هذا النشاط إلى إشراك الساكنة والفاعلين المحليين على أساس نتائج المرحلة الراهنة في تشخيص مختلف المشاكل والتعرف على مواطن القوة والضعف وتحديد الآفاق المحتملة للتنمية وأولويات المعبر عنها من طرف السكان وتقسيم الجماعة إلى مجموعات ومناطق ترابية . 

ويتطلب التشخيص التشاركي تكوينا أوليا للأشخاص المسيرين له وتواجد منشطين ذوي كفاءة عالية مما يحتم الاستعانة بالخبرة الخارجية في ظرف زمني لايتجاوز شهرين . 

إن النتيجة التي يمكن الوصول إليها هي تحديد التحديات الكبرى للتنمية بالجماعة وضبط أولويات وإبراز المؤهلات ونقط الضعف والقوة والفرص والمخاطر مع ترتيبها حسب الميادين الكبرى (اجتماعية اقتصادية بيئية ...) واقتراح سبل لتنمية مع الأخذ بعين الاعتبار البعد الترابي ومقاربة النوع. 

3 – مرحلة تقديم نتائج التشخيص للفاعلين والمصادقة على المخطط الجماعي للتنمية : 

تمر هذه العملية عبر مرحلتين فرعيتين تضم الأولى تقديم النتائج المخطط إلى السكان والثانية المصادقة النهائية عليه من طرف المجلس الجماعي ، فبينما تهدف المرحلة الأولى إلى إخبار السكان حول الاختيارات التي اتخذت من طرف الجماعة وتعليلها ،فان المرحلة الثانية يعرض فيها المخطط الجماعي على أنظار المجلس الجماعي قصد الدرس والتصويت عليه ،كما يحدد هذا الأخير برنامج الأعمال والمشاريع الواجب القيام بها باشتراك وشراكة مع الإدارة والجماعات المحلية الأخرى والمؤسسات العمومية ... 

4 – مرحلة المرافعة وتعبئة الموارد المالية :  

ان المخطط الجماعي للتنمية يسمح بالتدخل في مختلف أبعاد التنمية المحلية ويتطلب من اجل تحقيق ذلك إمكانيات ذاتية للجماعة وموارد أخرى يمكن جلبها من فاعلين ومانحين تابعين للدولة وللقطاع الخاص والمجتمع المدني والتعاون الدولي. 

ان مسالة المرافعة تعني كيفية تعبئة الموارد المالية المخصصة للتمويل المشاريع المدرجة في المخطط الجماعي للتنمية وهي مرحلة حاسمة وتغييبها أوعدم التعامل معها بالجدية المطلوبة يمكن أن يعرقل مسلسل التخطيط وعملية التنمية بالجماعة وهذا يتطلب من جهة توفر عدد من الشروط المسبقة التي تؤهل وتحسن قدرات الجماعة في المرافعة وهو ما يمكن إيجازه فيما يلي :  

- يجب أن تكون المرافعة مدعمة على المستوى الإقليمي والمركزي. 

- تهيئ مساطر التعاقد واليات التمويل المتفق عليه.  

  - نشر المخطط الجماعي للتنمية على نطاق واسع في شكل كتيبات ملصقات إعلانية وفي الموقع الالكتروني للجماعة. 

- خلق بنك للمشاريع التنموية وإعداد شريط وثائقي وجذاذات المعطيات بالجماعة . 

- التكوين في المرافعة والتواصل وإعداد المشاريع لرؤساء الجماعات وأعضاء المكتب والموظفين الجماعيين والفاعلين المحليين من اجل تقوية المهارات والقدرات لشرح وتوضيح المخطط الجماعي للشركاء المحليين. 

- المشاركة في طلبات عروض المشاريع وتشجيع الجمعيات الناشطة داخل تراب الجماعة للإقبال عليها كوسيلة هامة لتعبئة الموارد المالية والحصول على التمويلات . 

- تنظيم ورشات تعبئة ومائدة مستديرة على المستوى المحلي يحضرها كل الشركاء الاقتصاديين والاجتماعيين والفاعلين الجمعويين وعموم الساكنة المتواجدين داخل تراب الجماعة لحثهم على المساهمة في تنفيذ المخطط الجماعي ودعمه ماديا ومعنويا . 

- يقوم الفريق الإقليمي بتبني مجموع المخططات الجماعية للتنمية المنجزة بالإقليم والمرافعة على المستوى الإقليمي والتفاوض حول عقود التمويل مع المجلس الإقليمي والمصالح الخارجية للدولة والمغاربة المقيمين بالخارج والمجلس الجهوي والمصالح الإقليمية والجهوية للدولة ... 

- وعلى المستوى المركزي تتدخل المديرية العامة للجماعات المحلية لتعبئة الموارد اللازمة مع صندوق التجهيز الجماعي ووكالات التنمية الاجتماعية وعلى الصعيد الدولي مع وكالات التعاون الثنائي أو المتعددة الأطراف...  

5 – التتبع والتقييم:  

تعتبر عملية تتبع تنفيذ المخطط الجماعي للتنمية جزء لايتجزأ من العملية ككل إذ يسمح التتبع بالحكم على تقدم انجاز المشاريع المدرجة في البرنامج وحسن تدبير الأنشطة والأعمال والمراقبة عليها وتقدير مدى الوصول إلى النتائج والأهداف المتوقعة ، وكذلك التأكد من تنفيذ برنامج العمل المسطر والقيام بالتعديلات الضرورية قصد ملائمة الموارد مع الأنشطة لبلوغ النتائج المنتظرة . 

كما أن تتبع المخطط الجماعي للتنمية يهدف إلى تقييم تقدم تنفيذ المشاريع من جوانب متعددة (التكلفة الآجال الجودة النتائج..)واتخاذ القرارات المتعلقة بكل مشروع في طور الانجاز إما بإعادة تقويم الموارد أو مراجعة النشاط أو الترخيص بمواصلة النشاط  

ويتم إعداد تقارير التتبع من طرف الفريق الجماعي المكلف وتقديمها لرئيس المجلس الجماعي كل ثلاثة أشهر أو مرتين في السنة أوسنويا ويتم إرسالها إلى اللجنة التقنية الإقليمية والمديرية العامة للجماعات المحلية. 

 

 لتحميل المخطط

 

 





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  صور المدينة

 
 

»  دورات المجلس

 
 

»  ميزانية الجماعة

 
 

»  إعلانات

 
 

»   الصفقات العمومية

 
 

»  الطلبيات العمومية

 
 

»  مشاريع في طور الإنجاز

 
 

»  برنامج المشاريع

 
 

»  المشاريع المنجزة

 
 

»  أنشطة ملكية

 
 

»  أخبار الجماعة

 
 

» قوانين للتحميل

 
 
صور المدينة

حديقة قرب محطة القطار
 
أخبار الجماعة

الاعلان عن الناجحين بالامتحان الكتابي لمباراة توظيف بجماعة العيون سيدي ملوك

 
تابعنا بالفايسبوك
 
المجلس الجماعي

» المجلس

» اللجان

» النظام الداخلي

» التفويضات

» دورات المجلس

» ميزانية الجماعة

 
المصالح الجماعية

» الهيكل التنظيمي

» الكتابة العامة

» مصلحة الموراد البشرية

» المصلحة التقنية

» مصلحة التعمير

» مصلحة المشتريات

» مصلحة الممتلكات والمنازعات

» مصلحة الحسابات

» مصلحة تنمية الموارد المالية

» مصلحة الشؤون الإقتصادية والإجتماعية

» مصلحة النظافة

» مصلحة الإنارة العمومية

» مصلحة حفظ الصحة

 
دليل المواطن

» مصلحة الحالة المدنية

» مصلحة التعمير

» المداخيل

» الموارد البشرية

» المكتب الصحي

» مصلحة الممتلكات

» الشرطة الإدارية

 
خدمات

» أوقات الصلاة

» أوقات القطار

» عناوين مهمة

» أرقام هاتفية مهمة

 
الدليل القانوني للجماعات المحلية
 
جالية العيون بالخارج

» الهجرة والتنمية

» كفاءات عيونية

» خدمات الجالية

البحث بالموقع
 
النشرة البريدية

 
 شركة وصلة  شركة وصلة